قصة #بيت_ أبو_قصدير

15 أكتوبر 2018

تداول أهالي المنطقة الشرقية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قصة غامضة عن بيت تم تغليفه بالقصدير كاملاً في منطقة "الخبر الشمالية"، حيث أثار تساؤلاتٍ عدة للزوّار وعابرو الطريق. وهذا ما أراده الفنان السعودي المعاصر عبدالله العثمان من خلال مشاركته الفنية في موسم الإبداع "تنوين" بعمل "قسطرة قلب" الذي يتحدى تفاهة وعبثية فكرة إيقاف مسيرة عجلة التغيير بتغليف أحد البيوت التاريخية في مدينة الخبر بورق القصدير، كلفتةٍ رمزية تشير إلى جمود وضعه الحالي، ودعوةٍ لتجديد الأنماط الهندسية بطريقة فنية جريئة أمام المجتمع السعودي.
وقد ذكر الفنان عبدالله العثمان بأن عمل "قسطرة قلب" هو محاولة لإنعاش ذاكرة المكان وما يحيط بالبيئة، من خلال نسخ تفاصيل العمارة الهندسية في المنطقة الشرقية بأسلوب جمالي حديث ينعش المكان القديم عبر إثارة شغف الناس وفضولهم.
مبيناً أنه تم اختيار مادة القصدير، لأنها مقاومة للتغير وحافظة للبيئة فضلاً عن انعكاس أشعة الشمس للناس في الشارع، الذي يعطي طاقة جديدة للمكان، ويلهم الزوّار بأفكار ومشاعر إبداعية جديدة.
يُذكر أن موسم الإبداع "تنوين" يحتضن 25 عملاً فنياً بمشاركة 11 فناناً ومصمّماً من مختلف أنحاء العالم، بهدف تشجيع الزوّار على تبادل الأفكار، وصقل خبراتهم في مجالات الفنون، حيث يركّز "تنوين" على إحداث تغيير إيجابي في حياة المجتمع عبر استخدام مفهوم "الزعزعة".