ستيوارت براون

تمرّس الدكتور ستيوارت براون في مجال الطب العام والداخلي والطب النفسي، مع تمتعه بخبرة واسعة في الطب السريري. وأدرك في بداياته أهمية اللعب من خلال تتبع غيابه عن أنماط سلوك وحياة أغلب مرتكبي الجرائم . فيما قوّت سنوات خبرته من إيمانه بدور اللعب الصحي العلني خلال حياة الإنسان وضرورته وأثره الهام على صحة الفرد في العالم. وقد أثمرت منحته المستقلة حول استكشاف تطور علم الأعصاب من خلال البحث في أنماط اللعب البشري والحيواني إلى إنشاء المعهد الوطني للعب. فيما أذاعت كتاباته العلمية المشهورة صيته كـ"البطل العملي الأول لعلم اللعب". ويفتح كتابه "كيف يشكّل اللعب أدمغتنا" آفاقاً من الأفكار الملهمة للجسد والروح محققاً انتشاراً عالمياً كبيراً ومُترجماً إلى 12 لغة. وكما يقول الدكتور براون: "وُجد جنسنا البشري للعب ومن خلال اللعب".

المحاضرات وورش العمل حسب المتحدث