ورشة عمل

التّمثيل أمام الشّاشة

ديسمبر 2019

    نبذة

    عن الورشة:

    يخبرنا التاريخ أن ألمع نجوم الشاشة لم يكتشفوا قدراتهم على التمثيل بمحض الصدفة، بل صنعوا نجوميتهم بالسعي والتدريب على أيدي المُختصين.

    في هذه الورشة التي تم إعدادها للحالمين بالنّجوميّة والتحليق في عالم التمثيل،يتعرف المشاركون على عددًا من العناصر والأفكار التي تساهم في تطوير القدرة على تحليل مشاهد التمثيل وبناء الشخصية أمام الكاميرا.

    محاور ورشة العمل:

    اليوم الأول:

    فهم طبيعة التمثيل.

    ● الطريقة مقابل النمط الكلاسيكي (تقنية التدوير الداخلي والخارجي).

    ● الاسترخاء: استرخاء الجسم والعقل وأهميته بالنسبة للممثل.

    ● المراقبة والتركيز.

    ● التمثيل كنمط في الحياة اليومية.

    بناء الشخصية.

    ● التمثيل مقابل الوجود الحقيقي.

    ● بناء شخصية مُفصّلة.

    اليوم الثاني:

    تقنيات تطوير أدوات الممثل العقلية والبدنية والصوتية.

    ● عمل الجسم: استكشاف الجسم لمساعدة الجهات الفاعلة على دمج العقل والجسم.

    ● مُخرجات الصوت و الجسد.

    ● المونولوج الحسي: تعلم التحدث بوضوح والتواصل من خلال العاطفة العميقة وغير المتوقعة.

    استدعاء الأحاسيس.

    ● استكشاف الأحاسيس والأشخاص والأماكن والأذواق والروائح والموسيقى والأشياء.

    ● كتابة مهام صممت للمساعدة في الكشف عن "الذات الخفية" وإبراز الأشخاص والأماكن والأشياء والأحاسيس والأحداث التي يجب استكشافها في الصف الحسي.

    ● الذاكرة الفعالة مقابل الذاكرة الحسية.

    اليوم الثالث:

    عمل المشهد / التحليل.

    ● العمل في مشهد خاص بالحواس: العمل على مشاهد قصيرة تستدعي عناصر حسية قوية، ودمج العناصر الحسية في عمل المشهد.

    ● تمارين احتياج: تعلم تربية حاجة عاطفية قوية باستخدام تقنيات الإسقاطات الحسية.

    ● إنشاء الأهداف، والعثور على الإجراءات المناسبة وتحديد موقع التحولات.

    اليوم الرابع والخامس:

    ● الممارسة المتعمقة وعرض المشهد النهائي (الجلسة 4) والتصوير (الجلسة 5).

    ● خلال الجلسات الأخيرة لورشة العمل، سيتم تطوير كل ما تعلمه المشاركون حتى الآن، سيتم تطبيق مجموعة كبيرة ومتنوعة من الشخصيات والمشاهد باستخدام مشاهد من أفلام مشهورة أو يتم إنشاؤها من قبل المشاركين لتناسب احتياجاتهم بشكل أفضل.

    الأهداف والنتائج المتوقّعة:

    • تطوير القدرة على تحليل مشاهد التمثيل لدى المشاركين.

    • تعليمهم مهارات التواصل بفعالية كأداء أمام الكاميرا من خلال سمات محددة في العروض التي يقدمونها.