مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) يشارك في معرض الكتاب الدولي بالرياض

20 مارس 2018

يشارك مركز عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) أحد مبادرات شركة أرامكو السعودية بمعرض الرياض الدولي للكتاب في الفترة من 14- 24 مارس 2018م، ويسعى المركز من خلال هذه المشاركة، والتي تعتبر الخامسة على التوالي، إلى التعريف بالبرامج التي يقدمها المركز في مجالات التنمية الاجتماعية والمساهمة في تحول المملكة العربية السعودية لمجتمع المعرفة، وذلك من خلال مجموعة من البرامج التي تستهدف المهتمين بالإبداع والابتكار ومن لديهم شغف بالعلوم والفنون.

ويعتبر معرض الكتاب أكبر تظاهرة ثقافية في المملكة، وأحد أهم المعارض الثقافية في الشرق الأوسط، حيث يزوره سنوياً مليون شخص لشراء الكتب وحضور الندوات التي يشارك بها كبار المثقفين والمفكّرين، وسيقدم جناح إثراء لزوّاره هذا العام العديد من النشرات التعريفية الثقافية التي يبلغ عددها 50 ألف نسخة.

وأوضح أمين مكتبة (إثراء) الأستاذ طارق الخواجي، “أن جناح مركز إثراء يستعرض البرامج التي أطلقها المركز بافتتاحه التجريبي في سبتمبر 2017م بالتحديد قسم المكتبة، والتي صممت لتكون محوراً للتعلم الفردي والجماعي والتبادل المفتوح للأفكار من خلال ما يفوق المليون كتاب ما بين مطبوع ورقمي تغطي معظم مجالات المعرفة وموزعة على أكثر من 10 آلاف رفّ، مشيراً أن المكتبة تم تصنيفها بنظام الكونغرس الأمريكية ونظام ديوي العشري”.

وأشار الخواجي في معرض حديثه، “أن المكتبة استضافت 3 فعاليات لتوقيع كتب، حيث كان أول كتاب تم توقيعه هو كتاب الدكتور ماجد المنيف ثم الكاتبة الأمريكية آريانا هافينغتون والكاتبة الصغيرة السعودية سديم النهدي، مؤكّداً أن هذا النوع من الاحتفال سيكون فعالية شهرية بالمكتبة”.

وأكّد الخواجي، “أن مكتبة إثراء هي الأولى من نوعها في العالم العربي، حيث تنفرد بوفرتها للكتب التي يصل عددها إلى ربع مليون كتاب مطبوع، و10 آلاف مادة رقمية تعتمد على نظام الأكواد الممغنطة (ماسح المعلومات) الذي يقوم بعرض المعلومات العامة عن الكتاب في عدد من الشاشات الإلكترونية المتوفرة بالمكتبة”.

وأضاف، “أن أكثر من 50 متطوع ومتطوعة شاركوا في إدارة برامج المكتبة منذ افتتاحها بشكل تجريبي، والتي بلغ عددها 10 برامج خُصص معظمها للأطفال، حيث تقدم المكتبة ورش عمل تفاعلية تركز على التعلم واكتساب المعرفة من خلال الترفيه”.

ومن حيث التصميم تقع المكتبة على امتداد 4 طوابق بمساحة تقدر ب 6000 متر مربع، تتوزع كتبها على أرفف يتجاوز عددها 10 آلاف رفّ، في تصميم بانورامي اعتمد على فكرة أنه كلما تم الصعود إلى الأعلى تختفي الضوضاء ليصبح آخر طابق منطقة هادئة للدراسة والبحث.

وتبدأ رحلة المكتبة من طابق الطفل في الدور الثاني، والذي يحتوي على عدد من الكتب الخاصة بالطفل تم انتقاؤها وفق معايير خاصة، ومن خلال الطابق الثالث “الطابق الاجتماعي” يمكن العثور على مجموعة من الكتب في مختلف المجالات المعرفية، ويسمى الطابق الرابع “المعارف العامة”، والطابق الخامس والأخير “المصادر والمراجع الكبرى”.

حيث تحتوي المكتبة على 51 عامود يحمل لوحة رخامية مضاءة بطريقة خاصة نُقشت عليها أبيات لـ 51 شاعر عربي من مختلف العصور والأزمان، بمختلف أنواع الخط العربي، ويأتي من ضمنهم الشاعر الراحل محمد الثبيتي رحمه الله، والمعاصر جاسم الصحيح.

الجدير بالذكر أن مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) هو أحد أضخم مبادرات التنمية الاجتماعية التي أطلقتها “أرامكو السعودية”، بهدف دعم جهود المملكة في التنمية الاجتماعية والثقافية، مركزاً بشكل خاص على الإبداع في المجالات المعرفية، حيث تنتمي مكتبة “إثراء” إلى القرن الحادي والعشرين، وصُمّمت لتكون محوراً للتعلم الفردي والجماعي والتبادل المفتوح للأفكار ومساحة اجتماعية تحتضن مجتمع القراء في المملكة. حيث تتكامل فكرة هذه المبادرة مع رؤية 2030. ويتسم مبنى المركز الثقافي الذي تبلغ مساحته نحو 80 ألف متر مربع بالتكامل والشمولية.