اعتماد 14 مشروعًا في برنامج "إثراء المحتوى"

أعلن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي(إثراء)، عن اعتماد 14 مشروعاً سعوديًا في النسخة الأولى من البرنامج الوطني لدعم المحتوى الثقافي والإبداعي "إثراء المحتوى" والذي يهدف إلى تنمية صناعة المحتوى المحلي وتعزيز فرصه في المملكة بشتى القطاعات الثقافية والإبداعية، كأحد أهم البرامج المهمة وأحد الركائز الرئيسة التي يقوم عليها المركز منذ بدء تأسيسه، وقد تم الإعلان عن أسماء المشاريع المعتمدة وإبرام عقودهم عبر مؤتمر صحفي تم عقده مساء اليوم الخميس 22 محرم 1442ه الموافق (10 سبتمبر 2020م) في مكتبة إثراء بمدينة الظهران.

ويأتي برنامج"إثراء المحتوى"؛ بعد أن أعلن رئيس أرامكو السعودية المهندس أمين حسن الناصر في الحفل الختامي لمـسابقة" أقرأ" 2018م عن إطلاق النسخة الأولى من البرنامج، موضحًا أن البرنامج هو أحد البرامج الرئيسية في "إثراء" ويتوافق مع رؤية المملكة 2030 في تنويع الاقتصاد وإطلاق القطاعات الواعدة وتنمية الطاقات البشرية. كما يأتي البرنامج ضمن سلسلة البرامج والمبادرات التي يطلقها المركز، ويهدف إلى إظهار الصورة المشرقة للمحتوى العربي المحلي في المجالات الثقافية والفنية، وتعزيز مكانة المملكة في صناعة المحتوى عالميًا، إلى جانب خلق بيئة محفزة على الإنتاج وتبادل المعرفة، وكونه تجسيداً عملياً لرسالة "إثراء" الرامية إلى إطلاق الإمكانيات البشرية عبر تطوير المعرفة وإلهام الابتكار.

حيث يقدم "إثراء" عبر برنامج "إثراء المحتوى" دعمًا ماليًا ولوجستيًا يمكّن الجهات المشاركة من تنفيذ مشاريعها وتقديمها للجمهور، عبر رحلة مستمرة من الشراكة والتطوير وتوزيع المحتوى والوصول به إلى المتلقي عبر توفير المنصات التي يستطيع المتلقي الاستفادة من هذا المحتوى على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي، تُبرز من خلالها ثراء المحتوى العربي المحلي وأهمية الوصول به إلى منصات عالمية وإلى قاعدة عريضة من الجمهور.

لمعرفة المزيد عن المشاريع المعتمدة، اضغط هنا

وشهد البرنامج في المرحلة الأولى مشاركة 500 شركة ومؤسسة سعودية، ليتم بعد ذلك فرز المشاريع المقدمة إلى 83 مشروعاً، تم عرضها على لجان استشارية من داخل مركز "إثراء" وخارجه، حيث وقع الاختيار على 14 مشروعاً محلياً يخدم صناعة المحتوى الثقافي والإبداعي، والتي تأتي تماشياً مع رؤية المركز في تنمية جوانب الإبداع والتجديد المستمر في حقول الفكر والأدب والثقافة والابتكار.