اللعب أحد أفضل السبل لقضاء وقت ممتع أثناء العزلة القسرية. على امتداد مئات السنين الماضية، تجمع الناس حول ألعاب الطاولة، وما زالوا يجتمعون حولها ويستمتعون.

الآن في معرض إثراء للفنون الإسلامية، يمكن للزائر أن يملأ عينيه من طاولة الزهر النادرة والرائعة، من أصفهان في إيران، والتي تعود للقرن السابع عشر الميلادي، وما تزال قائمة بكل تفاصيلها؛ هذه الطاولة من مقتنيات مجموعة متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون.

في ملحمته الشاهنامة (كتاب الملوك)، يخبرنا الشاعر الفارسي فردوسي أن بزرجمهر، وزير الشاه، اخترع لعبة الطاولة (النرد) رداً على تحدي مبعوث الهند أن يحل البلاط الفارسي لغز رقعة الشطرنج وأحجارها.

الطاولة الساحرة محاطة بشخوص صغيرة تفترش الأرض، كأنها تتفرج على لاعبين يتباريان في اللعبة.

- بقلم: ريم تينا غزال