في بادرة هي الأولى .. يُعايد فيها أفراد المجتمع من منازلهم

"إثراء" ينثر البهجة بحافلات تجوب أحياء الشرقية في عيد الفطر المبارك

الظهران –

احتفى مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" بعيد الفطر المبارك بشكل مختلف ومغاير عن كل عام، وذلك عبر باقة متنوعة من الفعاليات والبرامج التي شاركت أفراد المجتمع المتعة والفائدة من منازلهم بكل آمن وذلك مواكبة لحالة التباعد الاجتماعي التي يعيشها المجتمع خلال هذه الفترة، حيث أطلق المركز في بادرة هي الأولى على مستوى المنطقة الشرقية، سلسلة من الحافلات المكشوفة والمزينة" قافلة فرح" والتي جابت أحياء "الخبر والدمام والظهران والقطيف وسيهات" على مدى ست ساعات لتنثر معالم الفرح والبهجة بين ساكنيها ولمدة أربعة أيام،في الفترة من 1- 4 شوال 1441ه الموافق ( 24-27 مايو 2020 م) .

وجابت "قافلة الفرح" المكونة من أربع حافلات أكثر من 27 حيًا سكنيًا من أحياء المنطقة الشرقية، حيث توزعت معالم الفرح في الحافلات فبين حافلة تنقل مباهج العيد عبر عروض العرضة السعودية كأيقونة للتراث الشعبي والتي تؤديها فرقة سعودية، وأخرى تضم عددًا من المواهب السعودية في مجال العزف الموسيقي أحيوا خلالها أهم المعزوفات العالمية، بينما احتضنت حافلة أخرى نماذج مزينة لحلوى العيد يرتديها أربعة أشخاص يلوحون للناس من نوافذ منازلهم في محاولة لنقل أهم صورة من صور فرحةالعيد وهي "حلوى العيد" فيما جسّدت الحافلة الرابعة صورة جمالية و ثقافية تميز المنطقة الشرقية وهي ثقافة البحر والغوص والبحث عن مصائد اللؤلؤ، عبر عدد من البحارة وهم يصدحون بأنغام الهولو واليامال البحرية .

وتأتي فعاليات عيد "إثراء" امتدادًا لمبادرة "# إثراء_ معك "التي أطلقها المركز مؤخراً تماشياً مع الإجراءات الاحترازية المجتمعية التي قامت بها المملكة تحت شعار" كلنا مسؤول" لمواجهة جائحة كورونا " كوفيد 19" والتي تحث على التباعد الاجتماعي والالتزام في البقاء في المنازل ضمن سلسلة جهود متخذة للحد من انتشار هذا الوباء.

فيما سيكون عشاق الموسيقى العربية على موعد مع البث الحصري للعرض الموسيقي "روائع أسمهان وأم كلثوم في حفلة موسيقية" الذي نظمه المركز قبل عدة أشهر، وأحياه كل من الفنانتين لُبانة القنطار ومي فاروق بصحبة الأوركسترا العربية الوطنية، وذلك يوم الخميس 5 شوال 1441ه الموافق (28 مايو 2020م) عبر شبكة قنوات روتانا، حيث يتناول العرض جزءًا من الإرث الموسيقي الضخم والمعزوفات الغنائية التي تركت بصمة خالدة في تاريخ الموسيقى العربية، والتي لا تزال الأجيال تتغنى بها حتى اليوم، للتأكيد على الهوية العربية في مجال الموسيقى والثقافة التي جادت بأروع النماذج في تاريخ الفن العربي.

الجدير بالذكر أن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء " يهدف إلى إثراء المجتمع السعودي عبر تقديم مبادراتٍ وبرامج نوعية تناسب شرائح المجتمع كافة، مستندةً على توفير محتوى معرفي مميّز، وتقديم تجارب واسعة للزوار من خلال العروض والبرامج؛ حيث يُعد المركز منصّةً للإبداع تُجمع فيها المواهب من مختلف الفئات العمرية للتعلّم والتجربة ومشاركة الأفكار.

اليوم الأول:

نشرت أولى رحلات قافلة إثراء، الفرح والبهجة في نفوس سكان أحياء مدينة الخبر، حيثُ جابت كلًا من حي العليا والحزام الذهبي والحزام الأخضر، إضافة إلى حي الكورنيش والعقربية ، وأيضًا حي الراكة والروابي لتُهنئهم بالعيد في أجواءٍ مليئة بالفرحة والسعادة.

اليوم الثاني:

في يومها الثاني عايدت قافلة إثراء سكان أحياء مدينة الدمام، حيث شاركت فرحة العيد مع سكان حي الفاخرية والفيصلية والجامعيين، إضافةً إلى حي عبدالله فؤاد والطبيشي والمزروعية لتختتم رحلة الفرح بحي الشاطئ والحمراء حيث بثت السعادة في نفوس الجميع.

اليوم الثالث:

جابت قافلة إثراء في يومها الثالث مدينة الظهران وأحياءها مهنئةً سكانها بالعيد في جوٍ من السعادة العارمة، عبر مشاركتها الفرح لكلٍ من حي أرامكو و الرابية والجامعة والدانة الشمالية إضافةً إلى حي الدانة الجنوبية وتلال الدوحة والقصور وأيضًا الدوحة الشمالية والدوحة الجنوبية.