"البیت".. یلعب دور البطولة

الیـوم نعیـش ثـورة التقنیـات الحدیثـة بـکل مـا فـي الکلمـة مـن معانـي الانتقـال إلــی أنمــاط حیاتی ّ ــة وعملیــة لا تمــت بصلــة للماضــي القریــب. ومــن المرجــح أن یذهـب الفکـر عنـد تأمـل هـذه العبـارة إلـی: صـور المصانـع المتطـورة، والمختبـرات المجهــزة بأحــدث الأجهــزة، وإلــی طائــرات وســیارات تلقائیــة القیــادة، ولکــن الأمــر أقــرب إلینــا مــن کل ذلــك، فثــورة التکنولوجیــا قــد امتــدت أغصانهــا فــي کل المجـالات، وهـي الیـوم تخضوضـر أوراقهـا وتینـع ثمارهـا فـي بیوتنـا وخلـف أبوابنـا المغلقة..... اضغط هنا لإكمال قراءة المدونة