"قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ

شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ“

(القرآن الكريم، سورة البقرة، آية 144)

Verily, We have seen the turning of your face towards the heaven.

Surely, We shall turn you to the qiblah that shall please you,

so turn your face in the direction of the Al-Masjid-Al-Haram.

And wheresoever you people are, turn your faces in that direction.

(The Holy Quran, Surat Al-Baqarah, verse 144)

المسجد كما لم ترهُ من قبل..

تنتشر المساجد في كل مكان من شبه الجزيرة العربية، وهي جذابة بصريًا وذات ملامح مميزة وتعدّ ملجأً وملاذًا للناس، فهذه المباني ليست مجرد مساحات عادية، وبكونها دُور للعبادة؛ فهي تلعب دَورًا مهمًا في المجتمعات الإسلامية اليوم، كما لعبت أدوارًا أوسع تاريخيًا لمكانتها العظيمة اجتماعيًا وثقافيًا.

محاور المعرض


ويعرض "شطر المسجد" بعضًا من أروع القطع الأثرية من الفن الإسلامي التي تم صُنعها على الإطلاق، بما في ذلك المصممة خصيصًا للمساجد التاريخية الكبرى في القاهرة، حيث يُعد متحف الفن الإسلامي بالقاهرة مستودعًا للمساجد الكبرى في المدينة، التي كانت عاصمة رئيسية للعديد من أعظم السلالات الحاكمة الإسلامية (من الأيوبيين والفاطميين إلى المماليك والعثمانيين)، وبالتالي، فهو يمثل تنوعًا من الأنماط والفترات على مدار 1000 عام، مع أكثر من 100 ألف قطعة، كما يضم المتحف أكبر مجموعة للفن الإسلامي، والتي تم تصنيفها علميًا لتكون من بين أفضل 10 مجموعات للفن الإسلامي عالميًا، ويمثل هذا المعرض أحد أولى الشراكات الرائدة بين متحف مصري وسعودي.

للاطلاع على بعض من الكنوز الإسلامية

للحصول على التذاكر, اضغط هنا.