isolation

رضا مومني

مؤرخ للفنون والآثار ومتخصص في العصور القديمة والفن التونسي المبكر والحديث. تدرب في علم الآثار الكلاسيكي، وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة سوربون (La Sorbonne) قبل التحاقه بالأكاديمية الفرنسية في فيلا ميديشي (Villa Medici). بدأ العمل أثناء وجوده في روما في علم الآثار المحلية في مدينة قرطاج في القرن التاسع عشر، وكذلك في الفن التونسي المبكر والحديث. عاد الدكتور مومني إلى تونس عام 2014م، حيث عمل قيمًا مستقلًا ونظم متاحف للتصوير الفوتوغرافي والفن الحديث. كزميل في برنامج الآغا خان في قسم تاريخ الفن في جامعة هارفارد، يعمل الدكتور مومني حاليًا على جمع ممارسات الحقبة العثمانية، بالإضافة إلى الفن وإعادة بناء تونس في مرحلة ما بعد الاستعمار.


numbers

أمل خلف

قيّمة وفنانة ومديرة برنامج كوبيت لندن وهي قيّمة مدنية في غاليري سيربينتين (Serpentine Galleries) حيث عملت سابقًا على مشروع طريق إدجوار منذ إنشائه عام 2009م. ومن جانب آخر، طوّرت أمل إقامات فنية وأقامت معارض ومشاريع بحثية تشاركية في الفنون والعدالة الاجتماعية، حيث أطلقت مؤخرًا (Support Structures for Support Structures) هيكل دعم للزمالة ومنح للفنانين العاملين في مجال الممارسة المجتمعية والسياسية. مع اهتمامها بالتربية الأساسية والممارسات المجتمعية والجماعية، وطوّرت برنامج للهجرة العادلة من خلال المسرح الضمني (2011-2019م) باستخدام منهجيات المظلومين لإنشاء تدخلات ومناهج وعروض مع معلمي تدريس اللغة الإنجليزية كلغة ثانية، وموظفي الفنادق وعمال محليين ومنظمي العدالة للمهاجرين. كما أن أمل عضو مؤسس للمجموعة الفنّية "GCC" ومن ضمن أمناء "not/no.w.where" . في عام 2019م قامت أمل بتنسيق جناح البحرين في البندقية، وعملت عام 2018م، كقيمة مشاركة في تنسيق مؤتمر دولي للفنون والعدالة الاجتماعية بعنوان الحقوق للمدينة بقاعة كانوي بلندن، وأيضاً في عام 2016م، في إدارة النسخة العاشرة من منتدى الفن العالمي، أرت دبي .(Art Dubai)


nostalgia

عبدالله خالد التركي

ولد ونشأ في الرياض، وهو عضو في مجلس إدارة مؤسسة ثنائيات الدرعية، وعضو مؤسس في المجلس الفني السعودي ومبادرته الفنية 21،39 فن جدة. كما أنه عضو في مجلس أمناء بولروم مارفا (Ballroom Marfa)، وعضو متحف سولومون غاغينهايم (Solomon R. Guggenheim) دائرة الشرق الأوسط. شغل التركي منصب المدير الإبداعي المؤسس في إيدج أوف آرابيا (Edge of Arabia) وكان عضوًا في لجنة الاستحواذ في متحف التيت (Tate) للشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يحمل عبد الله شهادة جامعية في العلوم المالية والماجستير في الإدارة من كلية كاس لإدارة الأعمال (Cass Business School) وعمل في البداية في مجال البنوك قبل أن ينخرط في مشهد الفنون المعاصرة.


numbers

سلوى مقدادي

مديرة مركز المورد العربيّ لدراسة الفن، وأستاذة مساعدة في تاريخ الفن بجامعة نيويورك في أبو ظبي (NYUAD) منذ عام 2013م، وتتمركز أبحاثُها حول الفن الحديث والمعاصر في العالم العربي، والمؤسسات الفنية العربية، وسياسات التذكير والتأنيث في الفن، ومجالات المتاحف والمجتمع، كما شغلت مناصب عديدة سابقًا منها رئيسة برنامج الفنون والثقافة في مؤسسة الإمارات (2009-2012م)، ودرّست كمحاضرة ماجستير في دراسات التاريخ والفنون في جامعة سوربون - باريس في أبو ظبي (2011-2014م)، وهي المؤسس المشارك لمنظمة موارد الفنون الثقافية والمرئيّة (ICWA) والتي تعدّ واحدة من أولى المنظمات غير الربحية المخصصة لدراسة وعرض فنون العالم العربي (الولايات المتحدة الأمريكية، 1988-2006م)، كما نسقت العديد من المعارض بما في ذلك أول معرض فلسطينيّ في الدورة الثالثة والخمسين من بينالي البندقية عام 2009م، ومعرض "مسيرة قرن: إضاءات من مؤسسة بارجيل للفنون" في متحف الشارقة للفنون (قيّمة مشاركة، 2018م)، و"قوى التغيير: فنانو العالم العربي" (الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994م). وقد عملت أيضًا كمحرِّرة للعديد من الكاتالوجات والكتب مثل: "إلياس الزيات: المدن والأساطير" و"فلسطين بواسطة البندقية" (2009م) و"تأملات مرئية في الشعر العربي" و"اللا/مرئيّ: الفنانون العرب الأمريكيون" و"رؤى جديدة: الفن العربي المعاصر في القرن الحادي والعشرين" (تحرير مشترك)، وألفت الدليل المرجعي لتاريخ فنون غرب آسيا وشمال أفريقيا ومصر في القرن العشرين للخط الزمني في متحف المتروبوليتان للفنون، بالإضافة إلى ذلك، تعدّ مقدادي أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية الفن الحديث والمعاصر في العالم العربي وإيران وتركيا (AMCA).

تصوير ثريا شاهين


numbers

إبراهيم العلوي

عمل في بداياته باحثًا في متحف الفن الحديث في باريس، وأصبح بعد ذلك مديرًا لمتحف معهد العالم العربي في باريس أيضًا، حيث نظم العديد من المعارض التي ساهمت في بناء سمعته بين عام 1987م - 2007م، وألف العلوي العديد من الكتب والكاتالوجات عن الفنانين العرب على وجه الخصوص. كما حكّم وشارك في العديد من لجان التحكيم، بما فيها بينالي البندقية عام 1999م، (جائزة اليونسكو) وبينالي شنغهاي عام 2001م، (جائزة اليونسكو). وقد كان كذلك عضوًا في لجنة "اليونسكو" الاستشارية للأعمال الفنية حتى عام 2007م، وعضوًا في المجلس الدولي للمتاحف وعضوًا في الرابطة الدولية لنقاد الفن. يقضي العلوي وقته الآن بين الأعمال الاستشارية في الهندسة الثقافية، والنشر، وتنظيم المعارض الفنية.

تصوير ARTMUS


numbers

كلير ديفس

انضمت ديفس إلى متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك عام 2015م، كأول أمين متحف للفن الحديث والمعاصر للشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا. كما قامت ببناء أسس مقتنيات متحف متروبوليتان للفنون التي تركز على الفن من تلك المناطق، وهي قيّمة معرض الفنانة يتو براده (Lyautey Unit Blocks (Play)) (2018-2019م) في متحف متروبوليتان للفنون و المعرض الاستعادى (Siah Armajani: Follow This Line) (2019-2018م) في ميت بيرور (Met Breuer) ومركز ولكر للفنون .(Walker Art Center) وهي أيضًا قيّمة مشاركة في تنسيق معرض (Rayyane Tabet: Alien Property) (2021-2019م) بالتعاون مع كيم بينزيل القيّم الفني المسؤول عن قسم الشرق الأدنى القديم في متحف متروبوليتان للفنون والفنان ريان تابت. ديفس حاصلة على درجة الدكتوراه في تاريخ الفن من معهد الفنون الجميلة بجامعة نيويورك وقد ركزت في رسالتها على القرنين التاسع عشر والعشرين في مصر.


numbers

فرح أبوشليح

رئيسة المتحف في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء). وهي حاصلة على درجة الماجستير في أنثروبولوجيا المتاحف من جامعة كولومبيا في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، ودرجة البكالوريوس في إدارة الأعمال الدولية والتواصل بين الثقافات من جامعة أستون في برمنغهام بالمملكة المتحدة. وقد انضمت لمركز "إثراء" في عام 2012م، وعملت كقيّم للقاعة الكبرى في المركز. وأطلقت أبو شليح خلال فترة عملها في إثراء عدة برامج ومبادرات تدعم تطوير القطاع الإبداعي في المملكة وتتيح منصةً لالتقاء الثقافات وفتح أبواب الحوار بينها. وقامت أيضًا برعاية وتطوير العديد من المعارض المحلية والدولية بالتعاون والشراكة مع مؤسسات رائدة. كما جلبت بعضًا من معارض الفن العالمي إلى المملكة، حيث عُرض لأول مرة في الشرق الأوسط أعمالًا فنية للفنان النرويجي الشهير إدفارد مونك، بالإضافة لعرض أعمال ليوناردو دافنشي لأول مرة في المملكة العربية السعودية. وقدمت في عام 2021م، أول معرض فني في المملكة يهتم بموضوع الاستدامة. كما قادت تطوير المشهد الفني المحلي والفنانيين من خلال عملها مع فريق رائد لإنشاء مبادرة جسور، وهو سلسلة من من البرامج الإبداعية والمؤثرة التي وفرت منصة لأكثر من 50 فنانًا سعوديًا للمشاركة في معارض دولية، بما فيها متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون ومتحف بروكلين.